هيفاء

                            بقلم : فايل المطاعني 

                               الفصل الرابع 

الحلم كانت ليلة قمرية، وكأن القمر اختار أن يشارك العروس فرحتها،الزينة والورد في كل مكان والمصابيح الملونة تكاد تغطي البيت، صديقات العروس معجبون بأناقة العروس التي اختارت فستان بسيط تزين الطرحة زهرة اللوتس المصرية والتاج المرصع بالاكسسورات الجميلة والأنيقة والذيل الذي بحاجه الى اثنتان من الفتيات الصغار لحمله.

لم تكن مزون على ما يرام ،وان حاولت أن ترسم السعادة على وجهها،وكأن هناك شيئا ما يؤرقها، تحاول أن تشغل نفسها بمراسلة ابنة خالتها هيفاء

ومشاكستها ،

مزون: اين انت الشعب كلهم هنا .

وباقي انت ايتها الملكة ويسرا التي انتظرها لكي تصورنا مع بعض

وترد عليها هيفاء

هيفاء : أن شاء الله قادمة لكني أنتظر الوالد ينتهي من عشائه.

تعرفي الوالد مريض ولا أستطيع أن اتركه قبل أن اطمئن عليه

مزون :امم… اقولك هيفاء

هيفاء مستغربة : خير ماذا هناك

مزون : امم….. خلاص من تأتي سوف اخبرك

هيفاء: طيب سوف احضر بسرعة

مزون ضاحكة : ما تنفع رسالة المسألة تحتاج أن أتحدث معك وجه لوجه

أخذ الفضول يقترب شيئا فشيئا من هيفاء وهي تسأل ابنة خالتها

هيفاء: بخصوص والدة محمد

مزون ضاحكة: صحيح والدة محمد سوف تحضر العرس انا خبرتك ماذا ستكون ردة فعلها عندما تراك

لم تستطيع هيفاء أن تجيب فقط اكتفت بتنهيدة

وقبل أن تنهي مزون مراسلة ابنة خالتها دخلت صديقتها يسرا،وحينها فرحت العروس برؤية صديقتها الحميمة

فهي التي ستقوم بتصويرها، قائلة بفرح

مزون : احلى شي أنك سوف تصوريني ماشاء الله عليك انت شاطرة

ولكن القلق البادي وعدم النوم قد ترك اثار على ابتسامتها

يسرا: وجهك مرهق،في شي ؟

مزون:لم انم ليلة البارحة

يسرا: خير ان شاء الله اكيد تفكري بالعرس بالفعل الزواج مسؤولية .

مزون تذهب لتغلق الباب

وهي تقول: أنا صار لي اسبوعين احلم تقريبا نفس الحلم ، مش كل الايام ولكن يأتي الحلم كل فترة يأتي نفس الحلم جلست على الأريكة واضعة يدها اليمني على خدها قائلة:ذلك الحلم المتكرر يزعجني ،ولا استطيع تأجيل العرس بسبب حلم اريد حل ماذا افعل ،، واخذت تردد وبصوت خافت انا قلقة انا قلقة

باب غرفتها يطرق تدخل والدتها

ماسكة بمبخر وبيدها الأخري ملح تضع المبخرة على التسريحة ،وتنثر الملح في كل زاوية من زوايا الغرفة قائلة

(قل اعوذ برب الفلق)

تنظر مزون إلى أمها،وكأنها تستنجد بها،ولكن الام مشغولة بنثر الملح وقراءة بعض الايات قرآنية فهي تخاف من الحسد وهذه ليلة العمر بالنسبة لابنتها، فتريد كل شي على ما يرام ★★★★★ النذر

تحاول الوالدة نصراء تكون الليلة هي ليلة عمر لابنتها لم تكن خائفة الا من شي واحد (النذر)

وتذكرت ماذا قال لها الشيخ سالم

عندما تكبر ابنتك وتصبح عروسا في نفس ليلة عرسها يجب أن تذبحوا عنها وتتركوا اللحم والدم عند باب البيت لمدة ثلاثة لا يأكل منه أحد، لم تستطيع أن تذبح والبيت مزدحم بالضيوف وفي ليلة العرس ماذا سيقول عنا الضيوف ومن ثم رائحة اللحم والدم ستكون نتنة

حاولت منذ أعلان خطوبة مزون أن تتواصل مع الشيخ سالم محاولة دفع المال بدل الذبح وهم يتصرفوا ولكن المطوع رفض رفض شديد قائلا

الشيخ سالم: هذه أوامر وعليك تنفيذ الأوامر تذبحي يعني تذبحي.

وهكذا استبد الخوف في قلب تلك الأم الرؤوم فلم تستطيع فعل شئ سواء نثر الملح في أرجاء غرفة ابنتها وتشغيل سورة البقرة ودعاء بأن تمر هذه الليلة على خير

اقتربت من ابنتها واخذت تحضنها وتقبل وجهها ورأسها وتقول

نصراء: ياه كبرت مزون وأصبحت عروس،واخذت تبكي وتتذكر مزون وهي طفلة قائلة لها:يا طفلتي الحبيبة، انا لا زلت أذكر ملامح وجهك عندما كنت طفلة ، واخذت تمسح دموعها مخافة أن يزل لسانها وتبوح بما تكتمه في قلبها

ثم ناولتها الحجاب وقالت لها ضعيه على مرفقك سوف يحجب عنك الحساد ويحميك منهم

تحاول مزون أن تخفف من خوف امها عليها قائلة لها

مزون:امي لا تخافي على ،انا كبرت وبعدك خائفة على وتمسك المحارم الورقية محاولة تجفيف دموع أمها

نصراء تقول في سرها: اه يا بنتي أنا خائفة عليك جدا وادعوا الله أن تمر هذه الليلة بسلام و خرجت الوالدة نصراء وهي تمتم قائلة:

(قل اعوذ برب الفلق) واضافت قائلة

على العموم انا وضعت مالا و خاتم فضة فيه فصوص حمراء كما قال لي الشيخ سالم باقي الذبح غدا من ينتهي العرس على خير سوف نذبح عن بنتي يارب يقبلوا المال ولا يؤذون ابنتي

وتنثر الملح في كل الاتجاهات وهي خارجة

نظرت مزون إلى أمها وهي مشفقة عليها ،تحاول أن تخفف عنها ما تعانيه من قلق

عندي احساس بأن هناك شيئا ما سوف يحدث ولكن لا اعلم ماهو

وفي تلك اللحظات دخلت هيفاء

وهي تضحك:اتمني لم يفوتني شي من الاثارة الذي حدثت بين خالتي وبينك

ضحكت مزون وايضا يسرا التى كانت تلتقط صور الوالدة نصراء وهي تبخر غرفة العروس كانت تريد أن تنقل لحظات العرس وتفاصيله اول باول.

وهنا همست هيفاء لمزون

هيفاء: ها ، ماذا هناك يا جهينة هيا أخبريني لقد جئت بسرعة كبيرة لكي انفرد بك وقبل أن تبدأ مراسيم العرس، ثم قالت وبصوت حاولت أن لا تسمعه يسرا

ما الخبر الذي تحمليه اللى هيا يكاد الفضول يقتلني

ضحكت مزون ثم قالت: صح لما يقول المثل (الفضول قاتل صاحبه)

يتبع .

This site uses cookies to offer you a better browsing experience. By browsing this website, you agree to our use of cookies.
Verified by MonsterInsights