من قصص الغموض البوليسي

  أغتيال عائشة

بقلم : فايل المطاعني

كان النقيب سامح ينتظر رد زوجته على كلامه، لمح رقم غريب، محاولا الاتصال به، فقال منهي محادثته مع زوجته:حبيبتي انا اسف راح أعاود الاتصال بك لاحقآ. وضغط على الزر الاخضر لهاتفه المحمول قائلا : نعم من المتصل؟

المتصل:سيادة النقيب سامح المسؤول عن التحقيق في مقتل عائشة وانخرط في موجه من البكاء الشديد مما جعل سامح في حالة من الذهول مستغرب من المتصل ومن هو؟!

وقطع سامح بكاء الرجل بأن أجابه في حزم: نعم انا النقيب سامح..من أنت؟

المتصل : انا ناصر بن حمدان زميل عائشة بالجامعة سيدي!!

وصعق سامح فالذي يبحث عنه في السماء وجده في الارض.

والغريبة ،أنه هو الذي يبحث عنه ؟

القاتل يبحث عن رجل الذي سيقدمه الى المحكمة!

تصرف النقيب سامح بحس أمني رفيع.

بأن طلب من زملائه بتتبع المكالمة و رصدها .وبعد ان تماسك ناصر حمدان قال:اريد ان اقابلك سيدي حالا

قالها بخوف.

وكرر أجابته سيدي انا اعرف القاتل، لقد شاهدته وهو يقتل عائشة والله العظيم لقد شاهدته وفجأة خيم سكوت رهيب وأختفي الصوت الذي يحمل الدليل الاكيد على مقتل عائشة ابنة الدكتور سامي.

وصرخ النقيب سامح:’الو ……الو….. ولكن دون جدوي.

النقيب سامح: الو …الو

ناصر وجن جنون سامح وحاول أن يعيد الاتصال. ولكن الاتصال ينقطع ، مما يدل أن محدثه في خطر ان لم يكن قد قتل او خطف!؟

وعندها يأس النقيب سامح عندما وجد أن ناصر لا يرد على اتصالاته،

أتصل بالعميد فؤاد لكي يخبره بما حدث معه النقيب سامح:سيدي العميد

العميد فؤاد: اهلا وسهلا تفضل نقيب سامح،

ما الجديد؟

:النقيب سامح

:سيدي اتصل الشاب العماني المشتبه به، وطلب لقائي، وكان الشاب خائفآ جدآ، وقال انه يعلم من قتل’عائشة’ ؟

ولكن قبل أن يكمل، كلامه سكت، لا اعلم ماالذي حدث له ؟ واضاف مسترسلا

ولكن لدي احساس كبير، بأنه حدث له مكروه سيدي

العميد فؤاد كان يستمع بهدوء وكياسه، وبعدها قال

:على العموم هل اتصلت بالاخوة لكي يرصدوا المكالمة.

النقيب سامح:نعم سيدي قد فعلت.

العميد فؤاد قائلا:

أحسنت العمل نقيب

نعم تذكرت الان ،

بعد أيام قلائل راح يزورنا فريق تحري من سلطنة عمان بقيادة العميد حمد الشميسي أحد زملاء الدراسة في كلية ناصر العسكرية، وهم موجودين للاطلاع على خبراتنا وتبادل المعلومات اللوجستية، ومن حسن الطالع ان جاز لي قوله، هو وقوع هذه الجريمة وهم على وشك الحضور.

وان شاء الله سوف تستقلبهم أنت والملازم حذامي.

النقيب سامح:ملازم حذامي تقضي اجازتها السنويه في فيينا سيدي.

و هنا قاطعه العميد فؤاد قائلا: نقيب سامح نسيت انكم تعملون في جهاز الشرطة إستدعي الملازم حذامي، فورآ فهي من اكفاء ضباط الشرطة

يتبع.

This site uses cookies to offer you a better browsing experience. By browsing this website, you agree to our use of cookies.
Verified by MonsterInsights