جنية الكهف

بقلم .سمير الشحيمي

الفصل الاول

 

يحكى قديماً أن هناك ثلاثة رجال الأول، كان راعي غنم ، اما الثاني، فكان، حمال بضائع واما الثالث فكان اسكافي. يصلح الاحذية العتيقة.

كان هؤلاء الثلاثة يلتقون في نهاية كل يوم في أحد، المقاهي على أطراف البلدة. يشربون الشاي، و يتسامرون، ويتحدثون ،مع بعض بأمور الحياة وبأحلامهم قرر الثلاثة يخرجون في رحلة بعيد عن روتين عملهم، وبالفعل خرجوا في رحلة، ولما شارفت الشمس، إلى، الغروب، اضرمو النار، وهيئو مجلسهم واعدو طعامهم ،ولما حل الظلام تسامرو حتى غلبهم النعاس وناموا.

وفي منتصف الليل سمعوا صوت بالظلام فأستيقظ الرجال الثلاثة، خائفين وصوت يغني (من ذا الذي سيأتي الي ويفك اسري واكرمه من العطاء ويعطي) فقال الاسكافي بصوت مرتجف: من هذا الذي ينادي بهذا الظلام الدامس؟

الحمال بصوت خافت : أسكت يا إسكافي عن يسمعك، الصوت فالجن رهيفين السمع سيأتون إلينا.

الراعي وهو ينصت بإهتمام : انه صوت إمرأة ولكن لماذا تردد نفس الكلمات

الحمال: يجب أن نهرب قبل أن يأتو إلينا الجن ارجوكم هيا بنا لنهرب.

الاسكافي : وانا من رأي الحمال هيا بنا قبل أن يحسوا بنا.

الراعي : هيا بنا

حملوا ما استطاعوا، حمله ليغادرو المكان والصوت مازال مستمر بالغناء ( من ذا الذي سيأتي إلي ويفك اسري واكرمه من العطاء ويعطي)

وكان الرجال يستعدون لرحيل والصوت لم يتوقف عن الغناء فقال الاسكافي : ان نبرات صوتها حزين وكأنها تحتاج لمساعدة.

الراعي : وانا ايضا اعتقد ذلك

الحمال : كفاكما هيا بنا نهرب

الراعي : انا سأذهب وانظر ماذا، هناك نحن ،ثلاثة رجال لن يصيبنا شيء.

تشجع الاسكافي مع الراعي وحمل، بيده شعلة، من النار ولكن الحمال ظل مترددآ، واخير ، تبعهم وصعدو الى تلة رمليه ونزلوا الى بطن الوادي وخلفها أيضا، تلة أخرى بها كهف والرجال الثلاثة يتقدمون بالمسير بخطى متثاقلة يجرون، أقدامهم جراء الخوف والارتباك. يتقدمهم الراعي ويقتربون كثيرا من مصدر الصوت ويتضح الصوت كثيرآ حتى وقفو أمام الكهف فقال الاسكافي :من سيدخل اولا انت أيها الراعي؟

الراعي : لماذا لا تدخل أنت أولا.

الاسكافي : انت اشجعنا ومعتاد على الكهوف بحكم عملك بالرعي في البراري وبطون الوديان.

الراعي :هذا وضع مختلف أيها الاسكافي .

الحمال: كفاكما جدالا ودعونا نرجع من اين اتينا قبل أن يصيبنا مكروه ما.

الراعي : لن نرجع قبل أن نعرف مافي جوف هذا الكهف وان أردت أن ترجع انت فرجع لوحدك .

الاسكافي : ايها الحمال كفاك جبنآ وهلم بنا ندخل جميعا

فتشجعو ثلاثتهم وتقدمهم الراعي وهو يحمل شعلة من النار بيده ودخلوا الكهف المظلم (من ذا الذي سيأتي إلي ويفك أسري وأكرمه من العطاء ويعطي) والصوت مازال يزداد وضوح وهم بداخل الكهف ،حتى رأو نورا ساطعا بالداخل واقتربوا منه حتى، اتضحت، الصورة فتاة جميلة جداً ذات شعر احمر وعيناها سوداء، وبياضها ناصع مقيدة بالغلال بقدميها وهيه تدندن (من ذا الذي سيأتي الي ويفك أسري وأكرمه من العطاء ويعطي)

قال الحمال منبهرا وبصوته نبرة خوف : يالله انها فتاة جميله، ولكن مالذي تفعله هنا ومن الذي قيدها داخل الكهف ؟

الراعي : نعم انها جميلة جدا وصوتها عذب

الاسكافي : لم أرى في حياتي فتاة بهذا الجمال

توقفت الفتاة فجأه عن الغناء سمعتهم وهم يتهامسون وقالت: من هناك؟

ارتبك الرجال الثلاثة ولكن الراعي أخذ نفسا عميقا وتشجع وهو يتقدم بخطى بطيئه بتجاهها وقال: انا الراعي لقد سمعنا صوتك انا وأصدقائي عندما كنا نائمين وأتينا لنرى من هو صاحب الصوت

الفتاة وهيه تقف :اهلا وسهلا بك أيها الراعي ومن هم اصحابك

الاسكافي يتقدم بتجاهها : انا ادعى الاسكافي

الحمال و بصوت مرتجف: وانا الحمال

الفتاة : اهلا وسهلا بكم هل اتيتم لمساعدتي بالخروج من هذا الكهف؟

الاسكافي : من هذا الذي وضعك بهذا الكهف وقيدك بهذه الاغلال على قدميك؟

الفتاة: انهم رجال هجموا على قريتي وخطفوني وحبسوني بهذا الكهف.

الراعي : واين هم الآن ألن يأتو مرة أخرى؟

الفتاة : لا ايها الراعي مهمتهم تنتهي بوضعي مقيدة بهذه الاغلال، على ،قدمي ويتركوني وحيدة

الحمال : لكن الاغلال وضعت على قدميك فقط لماذا لم تحاولي ان تفكي قيودك بيديك؟

الفتاة : انا فتاة ضعيفة لا حول لي ولا قوة وهذه، الاغلال قوية لا استطيع ان انزعها الا بمساعدة احد ما

الراعي :سوف نحررك لا تخافي.

فتقدم الثلاثة بتجاه الفتاة ومسكو الاغلال بيدهم وحاولو جاهدين نزع الاغلال من قدمها حتى نجحو وفكو قيود الفتاة وفجأه اهتز الكهف وسقط الرجال الثلاثة وتغير شعر الفتاة إلى اللون الذهبي وعينيها أصبحت زرقاء، وارتفعت قدميها عن الأرض والرجال الثلاثة ينظرون لها بخوف وارادو ان يولوا هاربين ولكن أقدامهم من هول ماروا ، لم تتحمل،

فقالت الفتاة وهيه تبتسم: أشكركم أيها الشجعان لقد حررتوني واخليتم سبيلي

الراعي وهو يرتجف: لكن لكن من انت

الفتاة مبتسمة: أنا جنية

 

ماقصة هذه الجنية ولماذا تم حبسها في هذا الكهف ومن حبسها هذا ،ما سنعرفه، في الحلقه القادمة من

(جنية الكهف)

يتبع ……

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses cookies to offer you a better browsing experience. By browsing this website, you agree to our use of cookies.