بقلم : زينب على درويش

 

تماشياً مع التوجيهات الكريمة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود والأمير محمد بن سلمان ولي العهد رئيس مجلس الوزراء بتسيير جسر جوي لتقديم مساعدات صحية وإيوايه وغذائية ولوجستية لتخفيف آثار الزلزال على الشعبين السوري والتركي وتنظيم حملة شعبية عبر منصة ساهم لمساعدة الضحايا في البلدين الشقيقين.

أصدر وزير الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، اليوم، تعميم لأصحاب الفضيلة الخطباء وأئمة المساجد بمختلف مناطق ومحافظات المملكة بتخصيص خطبة الجمعة القادمة، للحديث عن التوجيه الكريم وواجب المسلم تجاه المنكوبين من الشعبين السوري والتركي، وحث المصلين على المشاركة بالحملة الشعبية عبر منابر الجمعة وعقب الصلوات المفروضة.

ونص التعميم التوكيد على أصحاب الفضيلة الخطباء بتخصيص خطبهم عن هذا الموضوع وبالدعاء للضحايا بالمغفرة والرحمة، وللمصابين بالشفاء وأن تتضمن الخطبة التنويه بما تضمنه التوجيه الكريم من خادم الحرمين الشريفين و ولي عهده بحث المصلين على المشاركة في هذه الحملة المباركة بالتبرع والمساهمة لتخفيف آثار الزلزال على أبناء الشعبين السوري والتركي.

كما أشار التعميم إلى التنويه بمضامين التوجيه الكريم الذي يأتي امتداداً لمواقف المملكة العربية السعودية في إغاثة المنكوبين، والدعاء بأن يجزي الله خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين خير الجزاء على هذه المبادرة الإنسانية، وأن يلطف بعباده المصابين والمتضررين.

ويأتي توجيه في إطار الجهود المتواصلة التي تبذلها الوزارة عبر منابرها الدعوية لنشر الوعي الشرعي، ومواكبة الجهود العظيمة التي تبذلها القيادة الرشيدة في خدمة الإسلام والمسلمين بالعالم ومساندة الشعوب التي تحتاج للمساعدة، إلى جانب التوعوية بكل ما يساهم في تقوية اللحمة والترابط المجتمعي ويحافظ على الأمن والاستقرار.

This site uses cookies to offer you a better browsing experience. By browsing this website, you agree to our use of cookies.
Verified by MonsterInsights